CLICK HERE FOR BLOGGER TEMPLATES AND MYSPACE LAYOUTS »

السبت، 31 أكتوبر، 2009

ايام الشتا



اقف امام نافذتي لاري المطر من زجاحها واسمع صوتة وهو يتساقط كحبات اللؤلؤ علي الارض وهو يتخبط علي زجاجي

افتح فمي لاخرج زفيرااا وارسم قلبا وحيداا علي زجاجي

اري حبيبان اسفل الشمسية والفتاة ترتدي المعطف الخاص بحبيبها ويداة ملتفة حول كتفها مقتربان من بعضهما كثيرااا

ليتوقفا امام نافذتي ويمسك يداهاااا واري في عينية قبلة كلها دفء

اتنهد تنهيدة عالية

يضي الشوارع مصابيح عالية مزخرفه تري من خلالها قطرات المطر

اسرع الي دلابي الخشبي وحاوي اسراري اخرج صورةة واحتضنها واخذ في الدوران وانا ارقص علي انغام زكرياتي

اقرر ارتداء ملابسي والخروج اسرع الي السلم واقفز علي كل درجة منه

اقف في منتصف الطريق افتح ذراعي وارفعهما في الفضاء انظر الي السماء وادور حول نفسي ولكني اتذكر كم انا مجنونة وبحاجة الي نسيانة فادور في عكس الاتجاة محاولة مني لنسيانة

تاخذني قدماي الي هذا المحل القديم الذي اعتدت ان اشتري منة انا وهو المثلجات

اذهب واشتري واحدة من هذا الرجل العجوز الذي يرتدي معطفاا سميك ولكن الجو القارس يصل الية ويتخلل من بين ازرر المعطف وتري علي قسمات وجة كم هو يشعر ببرودتة

اخذ مثلجتي واسير في صمت اري الرصيف واحرفة الملونة بالابيض والاسود اسير بقدماي علي الابيض فقط وكاني اسير علي الحبل رافعه يداي في الفضاء واحيانا اشعر بلسقوط من علية واتمايل في الفضاء وكاني ساهوي من علية

اري حبيبان يأتيان من بعيد يحتميان اسفل المباني من المطر يداهما متشابكة واليد الاخري علي الفم ينفخان فها لتدفاء

اتذكر موعدي معه

فارسرع الية

اقف امامة واشعر باني اريد الإرتماء بين احضانة

اريدة ان يقبلني حتي اشعر بحنانة

ولكن اراة غاضبا مني

فامواجة تتلاطم علي شطة وكانها تصفعني

اسقط كل شيء من يدي واسقط علي رمالة لابكي حتي يسامحني وياذن لي بالارتماء بين احضانة

ياتي الليل وبضوء القمر اري امواجة تهدأ واظن انة سامحني واجدة ارسل لي رسالة في زجاجة افتح الرسالة لاجد بضعه كلمات حروفها تضيع بين السطور الخفية ولا اري سوي كلمتان

حبي نفسك

البحر

بايام البرد وايام الشتي
والرصيف بحيرة والشارع غريق

تيجي هاك البنت من بيتا العتيق

ويقللا انطريني وتنطر عالطريق

ويروح وينساها وتدبل بالشتي

....

مرقت الغريبة عطيتني رسالة
كتبها حبيبي بالدمع الحزين

فتحت الرسالة حروفا ضايعين

ومرقت ايام وغربتنا سنين

الأربعاء، 21 أكتوبر، 2009

موعد الرحيل




تصافحنا امام البحر تلامست مشاعرنا شعرت ببرودة في يدي ودفء في يدة

شعرت باني اريد ان احتضن يدة وانا اجعلها تتارجح في الهواء

شعرت اني اريد الاختباء بين حنايا صدرة بين جوانب عقلة في اركان قلبة

تمنيت الكثير والكثير كلما مر الوقت بيننا

كنت اصنع ذكريات معه وهو لا يدري

كنت اصنع احلاما في خيالي

كنت اخبر البحر سري

كنت اهمس الية واقول اذكرني ها انا هنا معه

كنت اهمس الي الشوارع والطرق ها انا معه

كنت اصرخ باعلي صوتا في مدينة قلبي ها هو معي

كنت اشعر بسعادة لا تسعها الارض

كنت اصنع ذكري في النهار

واصنع ذكري في الليل

وفي اللقاء الثاني

تمنيت ان ابوح بسري

تمنيت ان ياخذني بين احضانة

كنت اقول نعم احبك

نعم انت من اريد

لكن

لقد جاء موعد الرحيل

اخذت ارتل تراتيل الحب في السماء

اتمتم بكلمات الوداع

ارسل القبلات والاحضان في الخيال

انتشر الصمت في مدينتي

ولم استطع غير ان اقول سلام

انا محتاج ابوح فيكى الروح تروح حب ومعشقة

مش محتاج خضوع ولا حزن ودموع وحاجات مؤلمة

انا محتاج براح وابقى بميت جناح والمس السما

الجمعة، 9 أكتوبر، 2009

فنجان قهوة




جلست صباحا علي القهوة

أمام البحر أتامل هذا المكان أتامل تحركات الأمواج المعتادة

تحرك السحاب وتشكل هيئات مختلفه له فقد وجدت في السماء أسد يترقب فريستة

أرتشفت بضعة رشفات وأخذت أتذكر بعض الذكريات حاولت أن أتذكر من احببت في يوما ما وما كان بيننا من ذكريات


ولكني لم أجد لة ذكري كأنة لم يمر بحياتي تعجبت كثيرا وتسألت هل أنا لم أحبة من الاصل حتي لا أتذكرة ام ان جرحة لي كان أعمق من أن يترك لي اي ذكري

ولكني لا أتذكر اي شيئا غير أسمة وأراة طيفا امامي أو كانة حلما قد صحوت منة ولا أتذكرة

جاء النادل ليسألني اذا كنت اريد شيئا أخر فطلبت منة كوبا من الماء

وفنجان أخر من القهوة

أخرجت القلم والورقة وحاولت أن أكتب أشعاراا مثلما كنت افعل في الماضي لقد تخشب القلم مكانة وتيبست الافكار وتجمدت يدي

إن الأفكار تهرب مني

أم أن عقلي اصبح فارغااا من الكلام

هل نسيت ايضا الكتابة هل أصابني فقدان الذاكرة

وأمسك بكوب الماء وأحاول ان التقط أنفاسي وتتساقط قطرات الماء وانا أرتشف منها علي الورقة حتي يظن الرائي انها قطرات دموع مواساة لي في صدمتي

رجعت أرتشف القهوة وأتامل ورقة تتهاوي من أحد الشرفات لتسقط وتصطدم علي الارض ويأخذها الريح هنا وهناك ولا تثبت في مكان وتخيلت نفسي أنني ليس لي ذكري ثابتة اتذكرها وأحكيها الي غيري

لقد أصبحت فارغه

اصبحت هاوية من اللا شيء لا أعلم ماهي الخطوات الاتية

ثم طرحت سؤالا من اناااا

أخذت أتنهد وأحاول ان أصرخ باااة مكتومة بين حنايا الأعماق

كسمكة في أعماق البحار لا تري سطحا ولا يصلها ضوء

وفجأة تذكرت

تذكرت ان قلبي مازال ينزف أثر الجرح تذكرت حينما خانني تذكرت حينما وجعت أول مرة وعندما قررت ان لا أحبة وان اخرجة من حياتي ولم يمر اشهر معدودة واصبحت ناسية لة وايقنت انني اخطات إني لم أطيل مدة حبسي في الأحزان لان.....قلبي مازال مجروحاااا

لم يكن يتوجب عليا أن افتحه مرة اخري فقد أصبح طريقا ذو أتجاة أوحد يدخلة مشاة بلا عودة

فأصاب بجروحا متتالية

أخذت القلم وكتبت في منتصف الورقه إني أتالم وتتالت النقاط ووضعت القلم علي المنضدةة تنهدت ثانيا وتركتهما وسيرت في دربي المجهول....




مين ياخد قلبي المليان ويديني قلبي الفاضي

مين ياخد عمري القلقان ويديني عمري الماضي

ماشي بدون قدم مسنود علي العدم

اضحك في الضحكة شوكة بتضحك من الالم

الم يطول اصرخ اقول

مين ياخد قلبي المليان ويديني قلبي الفاضي

مين ياخد عمري القلقان ويديني عمري الماضي


الأربعاء، 7 أكتوبر، 2009

يا قمر يا اسكندراني



شوية حاجات لما تشوفها تقول اسكندرية

التروماي الاصفر من الانفوشي لمحطة الرمل من المنشية لمحرم بك

من باب 13 للقباري

تروماي الازرق ابو دورين

التاكسي الاصفر في اسود

القلعه كوم دكة وشقافه ..محرم بك ..بحري.. المكس..ابوقير...محطة الرمل وسينمات والفشار....كرموز

شوية علامات بتفرق اسكندرية عن محافظات بحري زي فريسكا "الايس كريم"

ضم الحروف في الكلام ولفظ مشروع اللي اطلقوة علي الميكروباص

خفة الدم والفهلوة وشطارة وجدعنه وأجمل بنات تلاقيهم في اسكندرية

واقروا الفاتحة لا ابو العباس

والرقص بزي الصيادين وافراح ليها طعم تاني

سوق الجمعه ..حارة اليهود...حواري البطارية من اكتر الاماكن مشهور بانها قديمة وذات حكاوي مثيرةة تثير الخوف في النفس حين سماعها ولكني اعتقد بانها اقاويل خرافيه مثل حكاوي ريا وسكينة عند قسم اللبان في مينا البصل مازالت منطقة هناك توحي برعب من هذة القصص القديمة

من بعد قصر الثقافة تبدا تشوف الانفوشي ومن بعدها راس التين وموقف المشاريع وقصر راس التين ومدارس البنات الثانوي

السبع بنات مستشفي ليها اسم رنان وهناك قهوة مشهورة هناك لاهل اسوان وذوي البشرة سمراء فهي شهيرة جدا وكذللك لمن يرتادون البحر ويعملون علي مراكب

مستشفي اسماعيل.... مستشفي الشاطبي.. مستشفي الملكة نظلي ... الاوقاف

مستشفيات قديمة جدا وتجد بها زوار كثر لقلة التذكرة وقلة الخدمة ولكن الادوية مجانية وقد تجد هناك بعض الاطباء ذوي الضمير

ابو العباس..ويقوت ..وابراهيم .........هذة اشهر مساجد الاسكندرية وقد زاد عليهم مسجد المواساة





يامركبى شد القلوع...

يا مراكبي مافيش رجوع يا مراكبي

ياليل من غير حبيب.......

ياليل امرك عجيب.........

الورد كان في كل مكان طارح مطارح لحبي.